Contact Us | Directions

السامرية

من اجمل مقاطع انجيل يوحنا هذا الحوار البديع بين السيد والمرأة السامرية. وهي من قوم انحرفوا عن ديانة اليهود لقبولهم كتب موسى فقط ورفضهم أسفار الأنبياء. وباقٍ منهم حتى اليوم حوالى مئتي او ثلاث مئة شخص قرب نابلس وفي العالم. السيد في منتصف النهار كان قد وصل الى بئر يعقوب وهي قائمة حتى اليوم وقربها كنيسة ارثوذكسية.

جاءت لتستقي ماء "فقال لها يسوع اعطيني لأشرب". جابهته بقولها: "كيف تطلب ان تشرب مني وانت يهودي وانا امرأة سامرية". القطيعة كاملة بيننا. عند ذاك حدثها المعلم بما لم تكن قادرة ان تفهمه، قال: "لو كنت تعرفين عطية الله ومن الذي قال لك اعطيني لأشرب لكنت انت تسألينه فيعطيك ماء حيا".

بقيت محدودة ببئر يعقوب وبعكرة ماء بديل عن الذي جاءت لتستقي منه. عندئذ رفع السيد سقف اهتمامها: "من يشرب من الماء الذي انا اعطيه فلن يعطش الى الأبد". عند هذا السمو بالفكر قالت له اعطني هذا الماء" لكي استغني عن بئر يعقوب اذ ذاك، صدعها بقوله: "اذهبي وادعي زوجك". اقرت بما يعني ان ليس لها زوج وانها تعيش مع رجل. ينقطع هنا الحديث عن سلوكها. ولكن ما يمكن فهمه ان الرب اوحى اليها انها لا تستطيع ان تشرب من الماء الذي يعطيه ما لم تتب.

انتقلت، اذ ذاك، الى جدل لاهوتي حول المكان الذي ينبغي ان يتم فيه السجود. هل هو على جبل السامريين بالقرب من نابلس كما يقول شعبها ام في اورشليم كما يقول اليهود. عندئذ تجاوز المخلص هذا الجدل وقال انه ينبغي علينا معا ان نتجاوزه. العبادة ليست على هذا الجبل ولا في اورشليم. هذا نقاش يجب ان نتخطاه. "تأتي ساعة وهي الآن حاضرة (اي بسبب مجيئي) إذ الساجـدون الحقيقيون يسجدون للآب بالروح والحق". فمهما كانت المراسيم والطقوس الحالية (ذبح التيوس والعجول) المهم ان تتصل بالله حقيقة وفي العمق، في الروح الإلهي الساكن فينا. لن يبقى هيكل اورشليم ولن تبقى عباداتكم. ها عهد جديد قد أتى حيث يحتل الله قلوب الناس ويجعل في قلوبهم هذا العهد الجديد الذي لن يكون على صورة الختانة رمز العهد الذي قطعه الله مع ابراهيم. وهذا العهد الجديد سيقول يسوع يوما انه يتم بدمه ومن يشرب من هذا الدم (بالقداس الإلهي) يحيا الى الأبد.

عند ذاك تركت المرأة جرتها فقد آمنت ان الذي يكلمها يحيا كل انسان به وانطلقت الى قومها وقالت لهم اني تبت بين يديه؟ "أليس هذا هو المسيح". بشرت جماعتها وقبلوه عندهم وقَبِل الدعوة، واعترفوا "ان هذا هو في الحقيقة المسيح مخلص العالم". من أخذه المسيح يحيا في المسيح ويبشر به اذ يعلم ان لا حياة الا به. السامرية فهمته اكثر مما فهمه التلاميذ آنذاك وصارت له.

هذا لا يعني انه لا ينبغي ان نتمسك بعباداتنا. فهي تنقل المسيح الينا ان احببناها وفهمناها وأدخلناها القلب فتكون عند ذاك وجهه. ان لم يصبح المسيح كل شيء لك حتى تأتي منه وحده وتصير بدورك ينبوع ماء وايقونة لمسيحك تكون قد مكثت خارج الحظيرة. الا تبقى شعرة تفصلك عن يسوع وان تقضي حياتك متصلا به هذا ما يجعلك من تلاميذه حسب قوله لتلاميذه بعد العشاء السري: "من احبني يحفظ وصاياي". بهذه الطاعة الكاملة له لا تبقى هوة بينك وبينه فتكون حبيبه ويكون هو حبيبك. واذ ذاك يقرأ الناس لا ملامح وجهك ولكن ملامح وجه المسيح.